اقدم مجهولون على محاولة قتل الشاب داني نبيل التن (٢٣ عاما) بعدما اعترضوا سيارته نوع “طاهو” وقطعوا عليه الطريق في وسط الشارع في حوش الامراء – زحلة في تمام الساعة التاسعة من مساء امس منتحلين صفة مخابرات الجيش اللبناني، حيث اقدموا على الفور على ضربه على رأسه بكعب المسدس ففقد وعيه ولم يستفق الا في مستشفى مرتضى في بعلبك بعد ان فر الجناة بالسيارة التابعة للتن.

هذا وعثر عليه اهالي بلدة بوداي على طريق البلدة، مرمياً على الارض والدم يشلي منه لساعات فبادر الاهالي الى نقله الى مستشفى مرتضى في بعلبك حيث اجريت له الاسعافات وعولجت اصاباته في الوجه والرأس.
وحضرت الى المستشفى المذكور القوى الامنية واخذت افادته ونقل بعدها الى منزل والديه في زحلة.
وهذه الحادثة تركت استياء كبيرا عند الزحليين الذين اعتبروا عملية الخطف ومحاولة القتل هذه لا يمكن وصفها الا بالعملية الإرهابية، مطالبين القوى الأمنية بالكشف عن الفاعلين والإقتصاص منهم والعمل على تطويق الإنعكاسات السلبية لها لان عمليات الخطف واحتجاز حرية المواطنين ومحاولة قتلهم وسرقة سياراتهم هي جرائم موصوفة وأعمال شائنة سئم منها الشعب اللبناني، داعين الدولة اللبنانية الى طمأنة المواطن ووضع حدّ لكل من يخرج عن القانون وكل من يعتدي على حرية الأفراد.
وناشد الزحليون الأجهزة الأمنية والقضائية، الإسراع في إلقاء القبض على الفاعلين وإحالتهم على القضاء المختص لان هذه الممارسات والأعمال الإجرامية لا بدّ من زوالها.