تضاربت المعلومات حول الأطراف الداخلية والخارجية، التي تقف وراء الحملة المركزة التي إستهدفت رئيس الحكومة الأسبوع الماضي، وإستُخدمت فيها منابر إعلامية عالمية