أصدرت هيئة محكمة الجنايات في بيروت برئاسة القاضي طارق البيطار وعضوية المستشارتين ميراي ملاك وفاطمة ماجد، حكما في حق حسين هواري، الفار من العدالة، الذي أقدم على قتل المتطوع في الدفاع المدني وسام بليق ليل الأحد 22 أيار 2016 في محلة المصيطبة قبل نفق سليم سلام، وأنزلت به عقوبة الأشغال الشاقة لمدة عشرين عاما.

وورد في حيثيات الحكم أن المتهم، وهو يعمل سائق صهريج لنقل المياه، أقدم على إطلاق ثلاثة أعيرة نارية على المغدور وهو يقود سيارته في المحلة المذكورة بعدما تجاوزه بسرعة كبيرة، ما أدى الى إصابة بليق، الذي كان برفقة زوجته وولده وأمه وخالته، إصابة مباشرة في الرأس أدت الى تهشم الدماغ وحدوث نزف داخلي تسبب بالوفاة بعد نقله الى مستشفى المقاصد.

وتبين أيضا أن المتهم ذو سوابق ومطلوب ببلاغات بحث وتحر بجرائم إطلاق النار، وأن عددا من الأظناء تعاونوا على تأمين فراره على دراجة نارية الى سوريا عند نقطة المصنع بالتنسيق مع أشخاص سوريين يعملون في مجال تهريب الأشخاص مقابل مبالغ مالية، وأن من بين الأظناء زوجتي المتهم آمنة نعيم وهبة كريدية.

وقضى الحكم أيضا بإدانته بجنحة المادة 72 من قانون الأسلحة والذخائر وإدغام العقوبتين وتجريده من حقوقه المدنية وتأكيد إنفاذ مذكرة إلقاء القبض بحقه.

وتم إلزام المتهم بدفع عطل وضرر لورثة المغدور كل بحسب نصيبه الإرثي، قدره 400 مليون ليرة