تقدم اللواء أركان حرب حمدي عثمان محافظ الإسماعيلية والمستشار السابق للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي للمعلومات، باستقالته من منصبه، على خلفية الفضيحة الجنسية التي تورط فيها بتسريب مكالمة له مع سيدة تحتوي على افعال خادشة.

ويرجح أنَّ يتولى المهندس أحمد عصام نائب محافظ الإسماعيلية، مهام أعمال المحافظ وإدارة شؤون الديوان؛ وذلك لحين صدور قرار بتعيين محافظ جديد والبت في الاستقالة.

وعلقت مجموعة من قيادات الجهاز التنفيذي والعاملين بالديوان العام لمحافظة الإسماعيلة، على قرار استقالة محافظ الإسماعيلية، مبينة أنَّ رحيله كان مفاجئا لهم موضحين أنَّهم لم يكونوا على علم بالاستقالة، بل علموا بعد مغادرته بعدة ساعات، خاصة أنَّه أجرى زيارة ميدانية صباح أمس إلى مدينة “المستقبل”، ليغادر في مساء اليوم ذاته دون إخطار أحد منهم.

فيما أكدت مصادر منفصلة، أن المحافظ اجبر على الاستقالة من الرئيس السيسي، بعد الفضيحة التي تورط فيها والتي أثارت الرأي العام المصري، مشيرًا إلى أن المحافظ لم يكن ينوي ترك منصبه ولكنه أجبر على ذلك.