قام زوجان من ولاية نيوجيرسي الأميركية بمقاضاة “عيادة الخصوبة” بعد إجراء عملية الإخصاب، حيث أنجبن طفلا من رجل آخر.

بعد مرور عامين على ولادة الطفلة بالاستعانة بـ”عيادة الخصوبة”، أدرك أهل الفتاة بأن لها ملامح تختلف عن ملامحهم.

لاحظت كريستينا كديريش وزوجها درو فاسيلفسكي، بأن الطفل الذي أنجباه يتميز بملامح آسيوية تختلف عن ملامحهما.

حيث يتميز الزوجان بملامح قوقازية، وأكد فحص تحليل الحمض النووي للأب، بأنه ليس الأب الحقيقي للطفلة، حيث أظهرت نتائج التحليل 0 في المئة من التطابق بينهما.

وأدى خطأ الأطباء إلى انفصال الزوجين والتسبب بمشاكل لديهما، الأمر الذي أدى لانهيار الحياة الزوجية، ويطالب الزوجان السابقان المركز بدفع نفقات تصل لحوالي 500 ألف دولار