حدد فريق من العلماء من جامعات الولايات المتحدة الأميركية وأستراليا وقطر المنتج الغذائي الذي يؤدي تناوله إلى تضاعف احتمالات ظهور أعراض خرف الشيخوخة.

ووجد الخبراء أن الأشخاص، الذين يقبلون على تناول الفلفل الحار، معرضون أكثر من غيرهم لخطر التراجع السريع لمقدراتهم المعرفية في الشيخوخة.

ولتأكيد المفعول الضار للفلفل الحار، قام العلماء بتحليل البيانات لـ 5 آلاف شخص من سكان الصين، جمعت على مدى 15 عاما.

وكان متوسط أعمار المشاركين بالتجربة، عند البداية، 63.5 سنة. وخلال مدة التجربة بالكامل كانوا يخضعون لاختبارات في القدرات الفكرية (المعرفية)، بموازة تسجيلهم اليومي لقائمة الأطعمة التي يتناولونها.

واكتشف العلماء أنه كلما زاد استخدام الناس للأطعمة الغنية بالتوابل وخاصة الفلفل الحار، انحسرت لديهم القدرات المعرفية العقلية.

وافترض الخبراء أن مكون الكابسويد القلوي في الفلفل الحار هو السبب بتراجع القدرات العقلية مع التقدم بالسن إذا ما تم تناول الفلفل الحار بكثرة.