قد لا يلغي الوزير باسيل زيارته لطرابلس لكونه يزور بيئة حليفة له من خلال تيار المستقبل وصديقة من خلال النائب فيصل كرامي، فيما إعتبر مقرّبون من الرئيس ميقاتي أن ما حصل في الجبل ممنوع أن يحصل في طرابلس تاركين لأبناء المدينة حرية مقاطعة الزيارة كرسالة وعمل ديمقراطي.