أشار رئيس الحزب الديموقراطي طلال أرسلان، خلال تشييع رامي سلمان، الى انه يعز عليه أن يقف لوداع أي شاب من الطائفة الدرزية ولا أحسد على هذا الموقف وقرارنا هو العيش بكرامتنا والمناصب لا تهمنا، وعندما يغيب الحق وشريعة التوحيد نصبح في شريعة الغاب وهذا أمر مؤسف”.

وتساءل أرسلان “هل السياسة تعني ان نستقيل من دورنا كمسؤولين للحفاظ على لقمة العيش وتقاليدنا؟”

وناشد أرسلان”الرؤساء العماد ميشال عون ونبيه بري وسعد الحريري الا يخلطوا الدم بالسياسة والجبل بأمانة الدولة”.

وختم أرسلان “لو كنا نريد أن نثأر لما طالبنا بمجلس عدلي، مفتاح الحل يبدأ بالمجلس العدلي، ومطالبتنا بمجلس عدلي ليست بخلفية الثأر لكن ارى خطورة الاستمرار في الاستهتار بأمن الناس والمجتمع، الظلم تحملته والتعدي تحملته منذ سنوات ولكن لن أحمل قطرة دم واحدة في الجبل”. من جهته، طالب والد الشاب الراحل رامي سلمان، ارسلان أن تُحال الجريمة التي حصلت في قبرشمون إلى المجلس العدلي