أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، أن قوات أسطول البحر الأسود الروسي تراقب تحركات سفن الناتو التي دخلت مياه البحر الأسود للمشاركة في تدريبات بحرية.

وجاء في بيان صدر عن الوزارة أن سفينة “كاسيموف” المضادة للغواصات وسفينة الخفر “بيتليفي”، تراقبان حركة مدمرة “دونكان” البريطانية وفرقاطة “تورونتو” الكندية اللتين دخلتا مياه البحر الأسود، يوم الثلاثاء، للمشاركة في تدريبات “Sea Breeze 2019” العسكرية.

وأشارت الوزارة إلى أن تعامل القوات الروسية مع دخول سفن الناتو إلى مياه البحر، يشمل تجهيز طائرات للطيران البحري ومنظومات “باستيون” و”بال” التابعة للدفاع عن السواحل ووضعها على أهبة الاستعداد، إضافة إلى تنظيم المراقبة الإلكترونية لتحركات السفن الأطلسية.

ولاحقا يوم الأربعاء، نقلت وكالة “إنترفاكس” عن مصادر مطلعة أن سفينة الاستطلاع الفرنسية، “دوبوي دي لوم”، دخلت البحر الأسود عبر مضيق البوسفور.

ويوم الأحد الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن سفينة الخفر “سميتليفي” بدأت مراقبة مدمرة “كارني” الأمريكية بعد دخولها مياه البحر الأسود.