قررت محكمة إيطالية الإفراج عن، كارولا راكيتي، قبطانة السفينة الألمانية، التي اعتقلت بعد أن رست سفينتها في ميناء إيطالي دون أخذ الموافقة، في انتهاك لحظر دخول سفن المهاجرين للموانئ.

وأصدرت القاضية الإيطالية، أليساندرا فيلا، حكما قضت فيه بأن المواطنة الألمانية لم تنتهك أي قوانين وكانت تؤدي واجبها لإنقاذ حياة الناس. وقررت رفع الإقامة الجبرية الفروضة على راكيتي منذ يوم السبت الماضي.

وكانت راكيتي تواجه عقوبة سجن محتملة قد تصل إلى 10 سنوات بسبب أعمال كان من شأنها أن تعرض حياة 4 شرطيين إيطاليين للخطر، حيث اصطدمت سفينتها بزورق شرطة أثناء رسوها في الميناء في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.

وعلى الرغم من حكم المحكمة، فقد تواجه الألمانية تهما أخرى متعلقة بمساعدة الهجرة غير الشرعية، علما بأن سفينتها كانت تحمل 41 مهاجرا إفريقيا على متنها.

وندد نائب رئيس الوزراء الإيطالي، وزير الداخلية، ماتيو سالفيني، المعروف بمواقفه المعارضة للمهاجرين، بقرار المحكمة، مضيفا أنه “لن يستسلم”