شهدت ضاحية مدينة سيام ريب في كمبوديا حادثا أليما ذهبت ضحيته طفلة في الثانية من عمرها بسبب إهمال والديها.

وذكرت صحيفة Khmer Times، أن الحادث وقع يوم الأحد 30 يونيو الماضي، عندما اقتربت الطفلة روم روث نيري من بركة التماسيح في فناء المنزل وسقطت فيها.

ولم تلاحظ والدة روم غياب ابنتها عن ناظريها لأنها كانت مشغولة برضيعها حديث الولادة.

وتمكن والد روم، عندما عاد إلى المنزل ولم يجد طفلته، من العثور على جمجمتها فقط في بركة التماسيح.

وأكد أحد مالكي مزارع التماسيح من جيران العائلة، التي شهدت مأساة مقتل طفلتها، أن على مربي التماسيح أخذ الحيطة والحذر ومراعاة شروط السلامة وعدم السماح للأطفال بالاقتراب من برك الحيوانات المفترسة.