وقع منذ قليل اشكال كبير واطلاق نار في منطقة الكولا حين قام المرشح السابق للانتخابات النيابية عن الدائرة الثانية في بيروت السيد رجا زهير باطلاق النار على مروان مراد وهو مالك محل مجاور لمحطة المحروقات الخاصة به في منطقة الكولا.
وقد حضرت قوة من الجيش اللبناني وعملت على تطويق المكان واعتقال الزهيري.

ويذكر ان السيد زهيري يشكل سابقة واحراج لمن ينّظر للدولة وللقانون وللمؤسسات الامنية والقضائية، فهو عصي على القانون وقد اثبتت التجارب والاحداث السابقة ان لا قوة ولا قانون يستطيع ان يبقيه في السجن او حتى اصدار احكام قضائية بحقه.

في وقت سابق، قام السيد الزهيري باطلاق النار على نفس المتجر وامام عناصر استقصاء بيروت قبل ان يفر من المكان بهدوء حيث قام الجيش اللبناني باقتحام منزله بحثا عنه، فوجدوا عشرات البنادق والقنابل والاسلحة الحربية مخبئة داخل غرفة خاصة فيما اختفى اي اثر له لمدة حوالي الشهر في مكان “مجهول” قبل ان يعود ويسلم نفسه الى مخابرات الجيش ويخرج في اليوم التالي من النظارة.
وعقب الافراج عنه استقبل الزهيري الوزير السابق وئام وهاب ونحرت الخراف على شرفه مما اشر الى الدعم اللا محدود الذي حصل عليه من الوزير وهاب.

اما اليوم، اعاد الكرة واطلق النار على المواطنين وقد اثبت بما لا يدعو للشك ان رجا الزهيري هو انسان فوق القانون وفوق المساءلة وفوق المحاسبة، فالقانون لا يطبق الا على الفقراء من اللبنانيين ومن لا سند لهم.