وقع اول من امس اشكال وتضارب بين بائع خضار في في سوق الخضار في بيروت يدعى عبدو خالد فلاحة وبين شاب يافع من دير الزور قام باكل اللوز مجانا من متجر يملكه شخص من ال عميرات، الا ان الشاب تبين انه ينتمي لاحدى العشائر في دير الزور والتي لم يرق لها ضرب احد من افرادها، فاقدموا مساء الامس على الاتصال ب عبدو فلاحة وطلبوا منه استئجار خدماته كونه يملك دراجة توك توك لنقل البضائع.

ولدى وصوله امام مقهى ابو سلطان داخل السوق هاجمه عدد من شبان “العشيرة” وقام احدهم بطعنه بواسطة سكين طعنة قاتلة في قلبه مما ادى الى مقتله على الفور وفر الفاعلون الى جهة مجهولة.

وتعرف منطقة سوق الخضار بالفوضى الامنية التي تلازمها وجرائم القتل والطعن حيث يغص السوق بمئات السوريين المقيمين بطريقة غير شرعية وينتمون الى عشائر تتخذ من العنف وسيلة لها للعيش في وقت يتصف المخفر المسؤول وآمره بالضعف وعدم الاهلية للتعامل مع احداث بهذا الحجم لا سيما مع تكرار هذه الحوادث وعدم قدرة الضابط المسؤول في المخفر على ضبط الارض ومنع الاعتداءات والجرائم داخل نطاقه الجغرافي.