كشف جهاز الموساد الإسرائيلي بعد 46 عاما، تفاصيل عملية “ربيع الشباب”، والتي اغتيل فيها بوسط العاصمة اللبنانية بيروت، ثلاثة من قادة حركة فتح البارزين، مشيرا لمشاركة نحو 3000 جندي وموظف لنجاح العملية.

وبحسب ما نقلته صحيفة “القدس العربي” عن “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، فقد أرفقت الأخيرة مع المعلومات التي قالت إنها انفردت في نشرها، صورا ورسومات هندسية للمبنى المستهدف في شارع فردان، والذي وقعت فيه عملية التصفية لكل من الشهداء كمال عدوان، وكمال ناصر، وأبو يوسف النجار، التقطتها وكيلة الموساد التي تجولت في بيروت قبيل القيام بالجريمة.