يستمّر اعتصام أهالي المنصورية – عين سعادة لليوم الثالث على التوالي، وتفاجأ الأهالي بأعداد كبيرة من القوى الامنية تدخل فجر اليوم الخميس أراضي المطرانية، حيث كنيسة سانت تريز وتقفل كل الطرق المؤدية إليها وتمنع المواطنين في المنطقة من الدخول اليها للمشاركة في الصلاة الصباحية.

وفي هذا السياق، اجتمع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي مع كل من وزيرة الطاقة والمياه ندى بستاني والنائبين سامي الجميل والياس حنكش ومدير عام مؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك ومختاري عين سعادة ورومية للبحث في ملف وصلة المنصورية.

وكان البطريرك الراعي قد التقى عضة تكتل “لبنان القوي” النائب ابراهيم كنعان، الذي اكد بعد اللقاء انه “لا يجوز ان يستمر الموضوع على ما هو عليه، لا بالنسبة للأهالي ولا للحكومة ووزارة الطاقة. ونتمنى ان تسهم الأفكار التي بحثتها مع البطريرك والتي اتحفظ عن ذكرها راهناً، وستطرح في الإجتماع اللاحق الذي سيحصل في الوصول الى حلّ. واتمنى على الجميع التراجع خطوة الى الوراء والبحث بهدوء، وترك المجال للعلم والقانون وحقوق الأهالي بمعالجة تأخذ في الاعتبار هواجسهم، لاحداث خرق، لاسيما أن الملف في يد سيدنا، ولنا مصلحة جميعاً في أن ينتهي بخير وسلام”.