خديجة نايف ام مسجونة الآن في مخفر المريجة باشارة من النيابة باشارة من المحامي العام في النيابة العامة في بعبدا القاضي فادي ملكون بناء لشكوى من طليقها لانها رفضت ان تسلمه جوازات سفر بناتها اللواتي يحملن الجنسية الهولندية

علما ان الجوازات بحوزتها كونها هي التي حضرت مع الاولاد من هولندا الى لبنان منذ عدة اشهر حيث اتى طليقها لاحقا وحصل الطلاق

والغاية من استحصال الطليق على الجوازات كي يتمكن من السفر مع البنات الى هولندا قبل حلول يوم الاثنين ليتهرب من تنفيذ قرار قضائي يمنح الام حق رؤيتهن بعدما حرمها من ذلك منذ اكثر من شهر.

فما هو الجرم الذي ارتكبته هذه الام كي تسجن؟؟

ولماذا يتم ابتزازها والضغط عليها بهذه الطريقة البشعة؟؟؟ وتخييرها بين حريتها وبين حرمانها الابدي من بناتها؟؟؟

مع العلم ان العديد من القانونيين اجمعوا على ان احتفاظ الام بجوازات سفر اولادها لا يشكل اي جرم في القانون وهذا حقها مثل ما هو حق الوالد لا سيما ان لها الحق بطلب منع سفرهم من القضاء خاصة في ظل قرار الرؤية الموجود بحوزتها