عام ٢٠١٧ زارت الكاتبة بشرائيل(مغربية مقيمة في اسبانيا) فلسطين لكن مقر العدو الصهيوني
ولقد وصفها أحد المغاربة المنصوري ب مقاله بأنها نكرة وليست كاتبة

عام ٢٠١٩ لبنان يكرم بشرائيل بعد زيارتها للكيان الصهيوني لكن هل تم تكريمها لزيارتها العدو الغاصب
يلزمنا وطنية

بشرائيل الشاوي برفقة كل من عمير بيريز، وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، وإيلي معلوف، رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالكنيست، وياكوف مارجي، وزير التربية والثقافة والرياضة، وأيوب كارا، وزير التعاون الإقليمي بالبرلمان الاسرائيلي الكنيست بتل أبيب/الصورة من حساب بشرائيل على الفايسبوك