ذكرت تقارير إخبارية، الثلاثاء، أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حذر، خلال زيارته مؤخراً إلى بيروت، المسؤولين اللبنانيين من إخفاء مصنع صواريخ تابع لحزب الله.
وقال مراسل القناة الإسرائيلية الثالثة عشرة، باراك رافيد، إن مصادر أميركية مطلعة، لم يسمها، أبلغته أن حزب الله اللبناني وإيران أقاما مصنعاً جديداً سرياً للصواريخ الدقيقة على الأراضي اللبنانية.
وبحسب موقع “أكسيوس”، الذي نقل الخبر عن رافيد، فإن بومبيو تلقى هذه المعلومات من المخابرات الإسرائيلية، التي تشعر بقلق متزايد بشأن تصنيع حزب الله للصواريخ.
وقال الموقع: “بعد تلقي المعلومات الاستخباراتية من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قبل أسبوعين، سافر بومبيو إلى بيروت والتقى رئيس الوزراء سعد الحريري”.
وأضاف: “أخبر بومبيو رئيس الوزراء اللبناني أن المنشأة يمكن أن تشكل تهديدا للأمن اللبناني، وتزيد من خطر التصعيد مع إسرائيل”.
وفي أيلول الماضي، كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في الأمم المتحدة عن صور لأقمار صناعية قال إنها لموقعين سريين لحزب الله لتصنيع صواريخ دقيقة.
وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية حينها إلى أن حزب الله أغلق بعد أسابيع قليلة الموقعين. إلا أن الحزب وإيران فتحا، على ما يبدو، مصنعا جديدا.
ويقول مسؤولون أميركيون إن بومبيو زار القدس قبل أسبوعين، والتقى نتانياهو الذي قدم له معلومات استخبارية تشير إلى منشأة سرية جديدة في لبنان.
ومن القدس، سافر بومبيو إلى بيروت، وأخبر نظراءه اللبنانيين أن عمليات حزب الله السرية في لبنان تزيد من خطر التصعيد الحقيقي مع إسرائيل.