اكد سفير المملكة العربية السعودية في لبنان وليد البخاري ان المملكة حريصة على امن واستقرار وسلامة لبنان واللبنانيين وان السعوديين لديهم امل بعد تشكيل الحكومة اللبنانية برئاسة الرئيس سعد الحريري،

في نمو وازدهار لبنان وقرار المملكة برفع تحظير سفر رعاياها الى لبنان هو دليل على ذلك وسينعكس ايجابا على الاقتصاد والسياحة بلبنان المحبة والعيش المشترك، ولفت بعد لقائه مفتي لبنان الشيخ عبداللطيف دريان في دار الفتوى الى ان هناك تحضيرات لعقد قمة مؤتمر اسلامية – مسيحية دولية في لبنان تنظمها رابطة العالم الاسلامي برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في مايو المقبل، تأكيدا على دور لبنان وعاصمته بيروت في العيش الواحد والحوار بين اتباع الاديان والثقافات انطلاقا من رسالة الاسلام الانسانية الحريصة على التعاون والتعارف بين الأمم والشعوب.

ومن جهته أكد المفتي دريان اهمية دور المملكة وقيادتها في دعم لبنان ليعود قوياً بمؤسساته الشرعية ورسالته العربية ليبقى هذا الوطن واحة امن وسلام وملتقى لأشقائه العرب الذين كانوا على الدوام محتضنين لقضاياه وداعمين لوحدته ليبقى سيدا حرا عربيا متعاونا مع اشقائه العرب وخاصة المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي الذين كانوا ولا زالوا على الدوام درعا حصينا للحفاظ على عروبة لبنان ووحدته الوطنية.