وصلت المغنية الفرنسية المشهورة، ميراي ماتيو، إلى موسكو، لتقيم حفلا موسيقيا في قصر الكرملين بمناسبة حلول يوم المرأة العالمي.

وقال ناطق باسم قصر الكرملين إن، مراي ماتيو، تقدم هديتها الغنائية الموسيقية لنساء روسيا كلهن على شكل برنامج” الأمسية الرومانسية في باريس”، التي تروي قصة حبها.

وكانت المغنية قد كشفت في الخريف الماضي عن ألبومها الموسيقي الجديد تحت عنوان “الكلاسيكيون”. واعترفت آنذاك في حديث أدلت به لوكالة “تاس” الروسية بأنها تنوي تسجيل أسطوانة تتضمن أغنياتها باللغة الروسية، والتي كثرت في الآونة الأخيرة في ريبرتوارها.

يذكر أن ماتيو، زارت الاتحاد السوفيتي لأول مرة عام 1967. ومنذ ذلك الحين، بدأت حسب المغنية الفرنسية، قصة حبها مع الجمهور الروسي. ومنحت الفنانة عام 2010 وسام الصداقة الروسي.

كما قلدت السفارة الروسية بباريس الفنانة، عام 2016، نيابة عن معهد بوشكين للغة الروسية في موسكو، شهادة سفيرة اللغة الروسية في العالم