قرر سكان منطقة أوكيناوا في اليابان اتباع نظاما غذائيا يضم نسبة عالية من الكربوهيدرات والبروتين والألياف، وبحسب ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

إذ تساعد المواد الموجودة في هذا النظام الغذائي والتي تعتمد على تناول الكربوهيدرات بعشرة أضعاف مقارنة بالبروتينات، على مقاومة الالتهاب في الجسم بفضل العناصر المضادة للأكسدة، فضلا عن الوقاية من الأمراض المرتبطة بتقدم الإنسان في العمر.

كما أوصت أخصائية التغذية الأسترالية، جيرالدين جيورجو، والتي درست النظام الغذائي لسكان هذه المنطقة.

وشهدت السنوات الماضية تراجعا في عدد الأشخاص الذين تخطوا عمر التسعين في المنطقة اليابانية، وكشفت الأبحاث.