الوقت المتاح للنجم يوسف الخال ليترك الشام ويعود إلى بيروت ليس كبيراً وهو رغم ذلك يتحيّن الفرص مستغلّاً ولو إجازة صغيرة من
“دفاتر الماضي” ليعود إلى دفاتر الحاضر ولرؤية زوجته وابنته ووالدته وشقيقته وأصدقاء.