أوقفت إحدى دوريات شعبة المعلومات السوري ع. م. (1974) في بلدة صديقين- الجنوب، لقيامه بأعمال شعوذة وإيهام الناس بتحقيق مطالب لقاء مبالغ مالية وذلك في منزله أو عبر الهاتف.

ولدى تفتيشه، عثر بحوزته على القرآن الكريم والإنجيل وكتاب أدعية وأكياس من النايلون بداخلها أنواع من البخور كـ”الميرمية” المعروفة بالـ”سالفيا” والتي تسبب الدوار، بالإضافة إلى قطعة معدنية وأوراق عليها آيات قرآنية وطلاسم يستعملها أثناء علاج الناس من الأمراض الجسدية والنفسية.

وتشير المعلومات الى أنه دخل الأراضي اللبنانية خلسة وتم تسليمه مع المضبوطات لإجراء المقتضى القانوني بحقه.